دخل شخص من أهالى مركز صدفا بأسيوط يدعى أحمد مصطفى عبد الحميد 30سنة فى إضراب مفتوح عن الطعام متهما الأجهزة التنفيذية ومجلس المدينة بالتواطؤ والتغاضى عما يفعله أحد جيرانه ويدعى "س .إ خ " وعائلته بغلقهم الشارع وضمه لمنزله.
وقال مصطفى المضرب عن الطعام بمستشفى صدفا المركزى بأن شارع السنترال تسكن فيه أكثر من 700 أسرة ويمتد بطول 1كيلو متر ويربط بين شارعين رئيسيين ثم التعدى عليه من قبل هذا الشخص وعائلته، وغلقه من الجهة الشرقية، وضم عرض الشارع إلى ملكهم رغم علم مهندسى التنظيم ورئاسة المدينة.
وأضاف بأنه وجيرانه بالشارع قاموا بتحرير عدد من المحاضر وإرسال استغاثات للجهات المسئولة، ولكن لم يتحرك أحد حتى الآن علما بأن الشارع المعتدى عليه حيوى ويربط بين أكبر شارعين بمدينة صدفا، وأشار إلى أن هناك دعاوى قضائية منظورة أمام المحاكم منذ عام 2008 وقضى معظمها بوقف البناء وإزالة التعديات ورغم ذلك قام المذكور وعائلته بغلق الشارع وضمه.
وفى نفس السياق هدد عدد كبير من أهالى الشارع بالتظاهر حال عدم تحرك المسئولين بإيقاف عملية الاستيلاء على الشارع.