تلقى المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة تقريرا من المكتب التجارى المصرى بقبرص حول تطور العلاقات التجارية بين مصر وقبرص خلال النصف الاول من العام الحالى 2016.

وأشار إلى أن الصادرات المصرية إلى السوق القبرصية شهدت طفرة كبيرة ووصلت إلى 19 مليون يورو مقابل 9 ملايين يورو خلال نفس الفترة من العام الماضى 2015 بزيادة نسبتها 111% في المقابل شهدت الواردات المصرية من قبرص تراجعًا ملموسًا وسجلت ما قيمته قيمته 6 ملايين يورو فقط مقابل 28.5 مليون يورو عن نفس الفترة من عام 2015 بنسبة انخفاض بلغت 79% ليحقق الميزان التجاري مع دولة قبرص فائضًا لصالح مصر قيمته 13 مليون يورو.

وتمثلت أهم الصادرات المصرية إلى السوق القبرصي فى الملح الخام والرمال الطبيعية والأحجار ومصنوعات من الأحجار والرخام وأوانى المائدة من السيراميك وورق الفويل وأدوات المائدة من الالمونيوم والكابلات والتبغ والسيجار والكيماويات والمذيبات العضوية والفواكه والخضروات الطازجة.

وأشار التقرير الى جهود المكتب في جذب السياحة القبرصية إلى مصر، في ضوء الاتفاق الموقع بين وزارتي التجارة، والسياحة في فبراير 2013 الذى نص علي قيام المكاتب التجارية بالترويج للسياحة في الدول التي لا يوجد بها تمثيل سياحي مصري وأسفرت جهود المكتب عن الاتفاق على قيام وفد قبرصى يضم 15 ممثلا لقطاع السياحة من مسئولين حكوميين وشركات كروز بحرية وطيران شارتر لزيارة مصر خلال أكتوبر المقبل لعقد عدة مباحثات مع نظرائهم من مجتمع السياحة المصرى، بهدف تفعيل التعاون الثنائي بين البلدين في المجال السياحى تمهيدا لتعاون أشمل على نطاق دول منطقة شرق المتوسط.

ورصد التقرير قيام المكتب التجارى المصرى بقبرص بعقد عدة إجتماعات مع أبرز الهيئات والشركات القبرصية العاملة في مجال السياحة والتي أسفرت عن إعلان شركتين قبرصيتين إستعدادهم للقيام برحلات الكروز بين موانئ شرق المتوسط ومن بينها مصر.

وقال المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة أن هذه المؤشرات الإيجابية في العلاقات التجارية والاقتصادية بين البلدين تأتى في توقيت مهم قبيل انعقاد القمة الرئاسية الثلاثية بين مصر وقبرص واليونان منتصف أكتوبر المقبل بالقاهرة، لافتًا إلى أن التوصيات الصادرة عن القمم الثلاثة السابقة ركزت على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية المشتركة وكذا تنمية التعاون في مجال السياحة باعتباره أهم مجالات التعاون المشتركة وهو الأمر الذى بدأ يأخذ أولى خطواته الفعلية عبر الترتيب لعقد مجموعة إجتماعات بين مجتمعى السياحة بالبلدين والتي تعقد لأول مرة في تاريخ العلاقات السياحيه بين مصر وقبرص، لافتا إلى أن هناك تنسيقا كبيرا بين الوزارة ووزارة السياحة للترويج للسياحة المصرية في الخارج من خلال المكاتب التجارية.

وأكد الوزير مفوض تجاري على الليثي رئيس جهاز التمثيل التجاري على أهمية النتائج المتحققة من سلسلة الاجتماعات المكثفة التي قام المكتب بإجرائها على مدار عام مع المسئولين والشركات القبرصية العاملة بالسياحة والتي تستهدف تصميم باقات سياحية مشتركة بين البلدين والإستفادة من موقع قبرص المهم على خريطة السياحة العالمية، إلى جانب استئناف تشغيل سفن الكروز القبرصية التي كانت تقوم برحلات لمدينتى الإسكندرية وبورسعيد وتوقفت مؤخرا هذا فضلًا عن الزيادة الكبيرة في الصادرات المصرية للسوق القبرصى والتي تعكس حجم المجهود الكبير الذى قام به المكتب التجارى خلال هذه الفترة الوجيزة.