كشف تقرير حديث لموقع The intercept تجسس شركة أبل على مستخدمى خدمة iMessage المشفرة التى تسهل من التواصل بين مستخدمى هواتف آيفون وأجهزة الآيباد وتتيح لهم إرسال رسائل مجانية، إذ يمكن للشركة الأمريكية العملاقة معرفة مع من يتحدث المستخدم، لكنها لا تمتلك القدرة على قراءة الرسائل.
فعند محاولة المستخدم التواصل مع أحد أصدقائه باستخدام iMessage ، يرسل التطبيق تنبيها تلقائيا إلى خوادم أبل لمعرفة ما إذا كان هذا الشخص لديه حساب على التطبيق، وعندما يحدث ذلك، تعرف أبل مع من يحاول المستخدم التواصل وما إذا كان الشخص الآخر يمتلك حسابا على التطبيق أم لا.
ولا يقتصر الأمر على هذا فقط، فجنبا إلى جنب معرفة أبل لمعلومات التسجيل، كشف التقرير أيضا أن أبل تسجل تاريخ ووقت تقديم الطلب، وكذلك عنوان IP الذى يأتى منه الطلب، مما يعطى للخدمة الحق بالتعرف على مكان المستخدم.
ويتم حفظ هذه السجلات لمدة 30 يوما، ثم يتم حذف المعلومات، ولكن يتواصل تطبيق الرسائل وغيره من التطبيقات نظام ios المدمجة مرة أخرى فى مع خوادم شركة أبل، للحصول على سجلات جديدة عن من يحاول المستخدم التواصل معهم، ورغم ذلك لا تتم عملية التحقق فى كل مرة يبدأ المستخدم فى إرسال رسالة، ولكنها تحدث على أساس منتظم.
ومن الممكن تسليم أبل أى من هذه المعلومات للجهات الحكومية، إذ طلب منها هذا الأمر عبر المحكمة، إذ جاء هذا التقرير بعد حصول موقع Intercept على معلومات من أحد جهات تنفيذ القانون فى فلوريدا، والتى قدمت ورقة إحاطة بشأن المعلومات التى تمتلك أبل القدرة على الحصول عليها.
وقالت أبل فى تصريح خاص لأول مرة إلى موقع Intercept إنها تقدم هذه التفاصيل عندما تطلب منها من أجل مصلحة ما أو للامتثال لأمر من المحكمة، مؤكدة أنه تمتلك القدرة فى بعض الحالات، على توفير البيانات من سجلات الخوادم التى يتم إنشاؤها والحصول عليها من بعض التطبيقات على الأجهزة الخاصة بهم.