اختتمت اللجنة الفنية العلمية لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب أعمالها برئاسة مستشار وزير الإسكان المهندسة نفيسة هاشم، وبعضوية ممثلي الجهات المعنية بالإسكان في الدول العربية، ورفعت توصياتها للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب للنظر فيها وإقرارها.

وعقد اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب رقم 81 بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، والذي يضم في تشكيله جمهورية مصر العربية ضمن 9 دول عربية برئاسة المهندس استبرق الشوك، وكيل وزارة الإعمار والإسكان العراقية، وكان من أهم ما قرره المكتب التنفيذي ما يلي: اعتماد قرار هيئة تحكيم جائزة مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب لأفضل بحث علمي لعام 2016 وموضوعه "التخطيط العمراني ضمان التنمية المستدامة للمناطق الحضرية"، حيث فازت جمهورية مصر العربية بالجائزة لهذا العام مناصفة مع المملكة الأردنية الهاشمية، وفاز كل من الدكتور محمد شحاتة درويش، من جمهورية مصر العربية، والمهندس مالك خلف أحمد العلوان، من المملكة الأردنية الهاشمية.

وأكد اجتماع المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب، أنه في إطار قيام المملكة العربية السعودية بعقد المؤتمر العربي الرابع حول تفعيل الشراكة بين القطاعين العام والخاص لتطوير قطاع الإسكان خلال الفترة 20-22/12/2016 بمدينة الرياض، فقد تمت دعوة الدول العربية لعرض مشروعاتها الرائدة في هذا المجال، ومجال الفرص الاستثمارية المتوافرة لدي الدول العربية، وفي إطار تبادل المعلومات بين الدول العربية حول المشروعات الرائدة في مجال الإسكان، ودعوة الدول العربية لعرض تجاربها ستقوم جمهورية مصر العربية بعرض تجربتها في برامج الإسكان أثناء انعقاد الدورة (33) لمجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب بالمملكة العربية السعودية.

وخلال الاجتماع، تمت مناقشة استعدادات الدول العربية لحضور مؤتمر الأمم المتحدة الثالث للإسكان والتنمية الحضرية المستدامة المقرر عقده خلال الفترة من 17-20/10/2016 في كيتو بالأكوادور، وتم التأكيد على الدول العربية لتكثيف المشاركة في هذا المؤتمر الذي يعقد كل عشرين عامًا ويرسم خارطة العشرين عامًا المقبلة في مجال الإسكان والتنمية الحضرية، كما تم تكليف الأمانة الفنية للمجلس لتقوم بالدور الأساسي والمحوري بين الدول العربية بعقد اجتماعات للمجموعة العربية التنسيقية يوميًا لتوحيد الموقف العربي أثناء انعقاد المؤتمر.

كما قرر الاجتماع تطوير بنود جدول أعمال مجلس وزراء الإسكان والتعمير العرب، وإدراج بنود جديدة أهمها إعادة تأهيل المباني المتأثرة بالأحداث الناتجة عن النزاعات السياسية في المنطقة العربية، وتقرر أيضا إجراء تقييم شامل لعمل المجلس في قطاع الإسكان والتعمير، وتقديم مقترحات في إطار إصلاح وتطوير العمل العربي المشترك.