لم يجد سائق وعامل وسيلة أمامهما لسرقة رجل مسن سوى أن انتحل الأول صفة قسيس بالكنيسة، وارتدى الزِّى الخاص بالقساوسة، وتوجها لمنزل المسن بزعم أنهما مندوبان من الكنيسة لجمع تبرعات لبناء كنيسة شبرًا الخيمة، وأثناء إعطاء المسن لهما مبلغا ماليا، عاجلاه وأوثقاه واستوليا على مبالغ مالية ضخمة ومشغولات ذهبية، حتى تم ضبطهما وإعادة المسروقات مرة أخرى لصاحبها، وإحالة المتهمين للنيابة التى تولت التحقيق.
تفاصيل الواقعة بدأت مع تلقى رجال مباحث قسم شرطة الساحل بلاغا من "جميل ج ت" 87 سنة بالمعاش، والذى أفاد بأنه أثناء تواجده بمسكنه سمع طرقا على الباب، وبفتحه فوجىء بشخصين مجهولين أحدهما يرتدى الملابس المدنية، والآخر يرتدى ملابس القساوسة، وطلبا منه التبرع لبناء كنيسة بمنطقة شبرا الخيمة فقام بإعطائهما مبلغ 200 جنيه، إلا أنه فوجئ بقيامهما بتكبيل يديه باستخدام رباط عنق، واستوليا منه على مبلغ 100 ألف جنيه، و10 آلاف دولار وهاتف محمول، وفرا هاربين.
وعلى الفور وجه اللواء عبد العزيز خضر مدير الإدارة العامة لمباحث القاهرة، بسرعة تشكيل فريق بحث بقيادة اللواء هشام لطفى نائب مدير المباحث، واللواء أحمد الألفى مدير المباحث الجنائية، لسرعة كشف ملابسات الحادث والتوصل للمتهمين وإعادة المسروقات مرة أخرى.
ومن خلال تحريات المقدم معوض نور الدين رئيس مباحث قسم شرطة الساحل، أمكن التوصل إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كل من، "إيهاب م ك" 43 سنة سائق والمحكوم عليه فى القضية رقم 19558 لسنة 2009م إمبابة / جيزة "إيصال أمانة" والمقضى فيها بالحبس سنة وكفالة 500 جنيه، و"يحيى م ع" 52 سنة عامل والسابق اتهامه فى 4 قضايا أخرها 10216 لسنة 2006م بولاق الدكرور / جيزة "مخدرات".
وعلى الفور تم استهدافهما فى مأمورية بقيادة العميد عصام العزب رئيس مباحث قطاع الشمال، وتمكن بالاشتراك مع ضباط مباحث القسم من ضبطهما وبحوزة الأول مبلغ 49 ألف جنيه، و18.080 ألف دولار، و2 غويشة ذهب، و2 طبنجة صوت، وملابس القساوسة واللحية المستعارة المستخدمين فى الواقعة، كما تم ضبط بحوزة الثانى مبلغ 44 ألف جنيه وهاتف محمول، وإيصال إيداع نقدى لمكتب بريد إمبابة بمبلغ 30 ألف جنيه باسم زوجته "سمر ش م".
وبمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة، وقرر الأول بأنه لدية معلومات عن المجنى عليه، حيث كان يقوم بمساعدة والدته ماديا وعلمه بثرائه، خطط لسرقته فاتفق مع المتهم الثانى على ارتكاب الواقعة فقاما بإعداد الملابس وتوجها لمسكن المجنى عليه بحجة أنهما مندوبان من الكنيسة لجمع تبرعات، وأثناء قيامه بإعطائهما مبلغ 200 جنيه تبرع، قاما بتكبيله والاستيلاء على المبالغ المالية والمشغولات الذهبية وهاتفه المحمول، المضبوطين بحوزتهما ولاذا بالفرار.
وباستدعاء المجنى عليه تعرف على المضبوطات واتهمهما بالسرقة، وعلل عدم ذكر باقى المسروقات فى بلاغة لكبر سنه وضعف ذاكرته، وتحرر عن ذلك المحضر رقم 14845 لسنة 2016م جنح الساحل وتولت النيابة العامة التحقيق .

المضبوطات

المتهم منتحل صفة قسيس

المتهمان والمضبوطات