قال وزير خارجية الفلبين اليوم الخميس إن بلاده ستمضي في تدريبات عسكرية مشتركة عام 2017 مع الولايات المتحدة التي ترتبط معها بمعاهدة تحالف لكن المناورات المقررة اعتبارا من 2018 والأعوام التالية ستخضع للمراجعة.
وتحدث بيرفكتو ياساي في هانوي بعد إعلان الرئيس رودريجو دوتيرتي مساء الأربعاء أن التدريبات المشتركة التي ستبدأ الأسبوع المقبل ستكون الأخيرة بين البلدين.
وقال الوزير إن تدريبات 2017 تم الاتفاق عليها من جانب الحكومة السابقة وإن أي أمر غير ذلك سيخضع للمراجعة.
وأضاف ياساي أن الفلبين لا ترغب في أن يكون لديها حليف عسكري وتفضل أن تكون صديقة لكل البلدان دونما انحياز مشيرا إلى أن ذلك سيكون الأساس الذي ستعتمد عليه في حل الخلافات بشأن بحر الصين الجنوبي.