انتقد الكاتب السياسي الجزائري أنور مالك القانون الأمريكي “العدالة ضد رعاة الإرهاب” المعروف باسم “جاستا”، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تعطى مواطنيها فرصة “لابتزاز” دولا بعينها.

وقال مالك من خلال تغريدات له على صفحته بموقع التدوينات القصيرة “تويتر” : “إرهاب أعمى مارسته و ما زالت تمارسه أمريكا في العالم يحتاج لمواثيق أقوى من قانون جاستا الذي تريد أن تعطي به فرصة لمواطنيها لابتزاز دولا بعينها”.

وأضاف: “قانون جاستا مشهد صغير من مسرحية الحرب على إرهاب صنعوه كي يحاربوه على حساب ضحاياه من عرب ومسلمين وستتواصل المسرحيات حتى تحقيق مآربهم الخفية!”.

وأكد مالك أن السعودية أكبر دولة عربية حاربت الإرهاب، وقال: “تابعت ملف الإرهاب واطلعت على تقارير بينها السرية جدا ووجدت أن أكبر دولة عربية تحارب الظاهرة فكريا وأمنيا هي السعودية وكذاب من يقول غير ذلك”.

وكان مجلس النواب الأمريكي “الكونجرس” قد أقر قانون “جاستا” الذي يسمح لأهالي ضحايا ومصابي أحداث 11 سبتمبر 2001، بمقاضاة عدة دول اتهمتها برعاية الجماعات الإرهابية من بينها المملكة العربية السعودية.

وقد أستخدم الرئيس الأمريكي باراك أوباما حق النقض “فيتو” ضد القانون، وهو ما رفضه أعضاء الكونجرس وتم اقرار القانون أمس الأربعاء.