قال الدكتور شريف أبوجندى استشارى القلب والباطنة ومدير مستشفى بورسعيد العام لـ"اليوم السابع"، إن فريقا من أطباء الأطفال نجحوا فى تشخيص حالة طفل رضيع عمره 30 ساعة "يوم ونصف"، كان يعانى من ضيق فى التنفس مصحوب بزرقة فى الوجه والشفاة نتيجة قلة الأكسجين .
وبعد الولادة بدقائق معدودة، اكتشف كل من الدكتورة هدى عبد الله والدكتورة مها إمام والدكتورة أميرة إبراهيم، أن أحشاء بطن الطفل من "معدة وأمعاء وطحال" موجودة فى التجويف الصدرى، بالإضافة إلى عدم عمل الرئة، ومعاناة القلب من أزمة .
وأضاف الفريق الطبى أنه تمت الاستجابة السريعة وتم الاتصال مباشرة بالدكتور إبراهيم قصب أستاذ جراحة القلب والصدر ومؤسس القسم بمستشفى بورسعيد العام والدكتور إسلام علام جراح القلب والصدر ، حيث تم تجهيز حجرة العمليات، وعلى مدار 3 ساعات نجح الفريق الطبى فى إعادة الحجاب الحاجز وأحشاء البطن من التجويف الصدرى إلى مكانها الطبيعى، لتستقر حالته، مشيرا إلى أن العملية تعد أول جراحة خطيرة لطفل ولد بعيب خلقى بالحجاب الحاجز لإنقاذ حياته .

الطفل بعد إجراء الجراحة الناجحة