بدون حجز قاعة أفراح فاخرة وتوجيه دعوة للمعازيم بالملابس الرسمية، واختيار الفرقة التى تحيى الفرح ومتاعبه التى تجهد العروسين فى الترتيبات والدعوات، حقق فرح على شاطئ دهب متعة للجميع، فالكوشة فى قاع البحر والمعازيم بملابس البحر وأسطوانات الأكسجين.

فوسط الشعاب المرجانية النادرة والأسماك الملونة فى أعماق البحر بمدينة "دهب"، اختار العروسان محمد الديب ضابط بالقوات المسلحة، ونورهان عمرو ابو جريشة، من هواة الغطس، ونجلة مدرب الغطس المحترف عمرو أبو جريشة قاعة الفرح.

وأراد العروسان أن يكون حفل زفافهما غير تقليدى وفى اعماق البحر، ولم يكن العريس من هواة الغوص، حيث قام والد العروسة عمرو ابو جريشة "غطاس" بتدريبه قبل حفل الزفاف بأيام.

وبدأ الزفاف على شواطئ دهب بارتداء العروسة الفستان الابيض وأدوات الغطس والعريس البدلة وبكرافتة "علم مصر" وودعهما المعازيم الذين لا يجيدون الغطس على الشاطئ.