ناقش القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، في مكتبه ببغداد مع رؤساء الجمهورية فؤاد معصوم ومجلس النواب سليم الجبوري ومجلس القضاء الأعلى القاضي مدحت المحمود جهود الحرب على تنظيم (داعش) الإرهابي بوصفها أولوية ومن الضروري إسنادها من الجميع.

وركز اجتماع الرئاسات العراقية مساء اليوم على بحث الاستعدادات لتحرير مدينة الموصل مركز محافظة نينوي عسكريا وسياسيا وإنسانيا وإسناد المقاتلين المشاركين في المعركة، والعمل على تقليل الخسائر والحفاظ على المدنيين وإعادة الاستقرار في المناطق المحررة من قبضة "داعش" وحل مشكلة النازحين بالسرعة الممكنة.

وأكدت الرئاسات على توحيد المواقف والكلمة ونبذ الخلافات بما يخدم العراق ويحقق مصالح المواطنين والابتعاد عن الأساليب التي تعتمد على الهدم والتسقيط السياسي، وضرورة تعزيز العلاقة بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية على مبدأ التكامل والتعاون بما يساهم في الاستقرار السياسي ودعم استقلالية القضاء.

وتوقع المشاركون في الاجتماع أن يتجاوز العراق الصعوبات والتحديات الراهنة ويبدأ الخطوات الصحيحة التي تعيده لدوره الحيوي والمحوري في المنطقة والعالم.. وتم الاتفاق على أهمية دعم إصلاحات الحكومة وإنجاز التشريعات المهمة في جميع القطاعات ودعمها ومحاربة الفساد.

وكان العبادي بحث مع رئيس"التحالف الوطني"العراقي عمار الحكيم مشروع الحكومة لمكافحة الفساد وإعادة هيكلة الدولة، إضافة إلى بحث مستجدات الأوضاع الأمنية والسياسية في العراق والمنطقة ومعركة تحرير الموصل باعتبارها المعركة الأخيرة ضد الإرهاب.

ومن جانبه، وشدد الحكيم عل أهمية ان تكون معركة الموصل "وطنية" كون الموصل مدينة جميع العراقيين، مشيرا إلى أهمية مشروع الحكومة في مكافحة الفساد وخدمة المواطن وانهاء الروتين والبيرقراطية.