عينت الولايات المتحدة أول سفير لها لدى كوبا منذ 55 عاما، فيما تواصل العلاقات بين البلدين سيرها نحو التحسن.

ووصف الرئيس الأمريكي باراك أوباما، وفقا لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) الخطوة الأخيرة بأنها "خطوة باتجاه تأسيس علاقة أكثر طبيعية وإنتاجية".

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية، أن السفير المعين، جفري دي لورنتيس، كان يعمل في السفارة الأمريكية في هافانا التي افتتحت في يوليو من العام الماضي، ووصفه الرئيس أوباما بالقول "إنه لا يوجد موظف حكومي أكثر كفاءة منه".