شهدت حلقة الأربعاء من برنامج "على هوى مصر"، مشادة كلامية بين الكاتب الصحفي خالد صلاح، و الدكتور شريف أبو النجا، مدير عام مستشفى 57357، بعد وصف الأخير لأهالى أحد الأطفال المرضى بـ"البلطجية" لمحاولتهم دخول المستشفى وعلاج ابنتهم.
وقال الدكتور شريف أبو النجا، خلال مداخلة هاتفية لبرنامج "على هوى مصر"، على فضائية "النهار"، مع الكاتب الصحفى خالد صلاح رئيس مجلس إدارة وتحرير "اليوم السابع"، إن فيديو طرد الطفلة "أحلام" من المستشفى ومنع دخولها للعلاج، تم تصويره منذ ثلاثة أسابيع، موضحاً أن مجموعة جاءت الساعة الثالثة والنصف بأربع سيارات وتكاتك وحاولو اقتحام المستشفى.
وأضاف أن العيادات الخارجية تنتهى 11 أو 12 صباحاً، خاصة أن المكان محدود، مما دفع هؤلاء الأشخاص لاقتحام المستشفى، لافتاً إلى أن المريض يجب أن يكون مشتبه فى إصابته بالسرطان، وأى شخص لديه مشكلة فى الطوارئ يذهب لمستشفيات أطفال، ثم يتم تحويله لعيادات خارجية مخصصة بالجمعية المصرية لطب الأطفال تجرى الكشف عليهم وتصنفهم.
وأوضح أن الطفلة "أحلام" دخلت للطوارئ، مؤكداً أن الطفلة ليست مصابة بالسرطان، وتم التواصل مع مستشفى أبو الريش، لافتاً إلى أنهم لم يستطيعوا تشخيص حالتها لأنها مصابة بأحد الأمراض المناعية.
وتابع أبو النجا: :"إحنا ناس محترمين واللى عاوز يخش المستشفى يخشها باحترام"، مضيفاً أن مستشفيات مصر لا يمكن أن يتم اقتحامها، ولا تصلح معها البلطجة.
من جانبه، قال الكاتب الصحفى خالد صلاح، إنه لا يتفق معه، لأنه كان يتصور طريقة معاملة أفضل مما شاهده فى الفيديو، خاصة من جانب الأمن الذي يستقبل المرضى، ورد أبو النجا قائلاً: "أنا ما بخافش.. واللى حصل بلطجة، وفى واحد عيان جايب معاه 25 واحد"، فيما رفض خالد صلاح وصف مدير المستشفى لأهالى الطفلة بـ"البلطجية".