أكد مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف، السفير عمرو رمضان، “أن وفد مصر يشاطر الخبير المستقل المعني بالسودان في وجهة نظره، بأن هناك تقدما كبيرا على صعيد حقوق الإنسان في السودان الشقيق”، موضحا أن هذه الرؤية تأتي رصداً للجهود والإجراءات التي تبنتها الحكومة على مدار العام الماضي لتعزيز وحماية حقوق الإنسان سواء على الصعيد التشريعي أو في إطار الخطط والاستراتيجيات الوطنية أو في إطار الحوار الوطني.
وعرض مندوب مصر - في بيان أمام مجلس حقوق الإنسان /الأربعاء/ ضمن الحوار التفاعلي حول تقرير الخبير المستقل المعنى بالسودان - بعض الملاحظات تتضمن أن التقرير اعتمد منهج التعميم، واعتبر أن إجراء تحقيق مع أحد الصحفيين في واقعة محددة أو مساءلة إحدى المنظمات غير الحكومية في إطار القانون بمثابة انتهاكات واسعة لحقوق الإنسان السياسية والمدنية، كما تغاضى التقرير في عدة مواطن عن التجاوزات التي ترتكبها الحركات المسلحة.

وأضاف مندوب مصر، في ملاحظاته، تجاهل العديد من المبادرات التي طرحتها الحكومة السودانية في إطار إبراز احتياجاتها للمساعدات الفنية لتعزيز وحماية حقوق الإنسان، ولم يتطرق إلى آثار العقوبات الآحادية المفروضة على السودان رغم أهمية هذا الأمر، مكتفياً بإشارة مقتضبة لتقرير المقرر الخاص المعنى بالإجراءات الآحادية القسرية باعتباره سيتناول هذا الموضوع.
وأشار مندوب مصر الدائم، إلى أنه قد يكون من المفيد في إطار الحوار يتم الاستماع إلى رأي المقرر الخاص في آثار الإجراءات الآحادية القسرية على حقوق الإنسان في السودان، وتكلفة تلك العقوبات على السودان على مدار أكثر من عقدين من الزمان وعما إذا كان رفع تلك العقوبات سيسهم في تمكين الحكومة السودانية من زيادة جهودها لتعزيز وحماية حقوق الإنسان.