انتقد الداعية الأزهرى أحمد البهى، إصدار السلفيين فتاوى من وقت لآخر، قائلا :" السلفيون متطفلون على العلوم الشرعية ولا يصلحون لإصدار الفتاوى.
وهاجم "البهى" فى تصريحات لـ"اليوم السابع" انتقاد بعض السلفيين للأزهر الشريف ودار الإفتاء المصرية، مضيفًا: "الأزهر الشريف مؤسسة عريقة لها تاريخها، لكن السلفيين لا محل لهم من الأعراب".
وأضاف الداعية الأزهرى قائلا: "لم تكن هناك قائمة للسلفيين فى نفوس بعض الناس إلا انتقادهم للأزهر الشريف ومحاولات تشويهم له، وتصريحات الجهات الرسمية وعلى رأسها التصريحات التى صدرت مؤخرا من الدكتور مجدى عاشور المستشار العلمى لمفتى الجمهورية، وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، والتى قال فيها "فتاوى غير المتخصصين تزعزع استقرار الأسر وتتسبب فى الوسواس القهرى".
وأضاف "البهى" :" هناك سلفيون يريدون تشويه الأزهر، وبث شائعات بأن هناك أزمة فتوى لدى الأزهريين، رغم أنه لا توجد أزمة فى هذا الشأن، ولكن السلفيين يريدون التطفل على العلوم الشرعية بأى طريقة".
وكان الشيخ سامح عبد الحميد الداعية السلفى، زعم أن هناك أزهريين غير مؤهلين لإصدار الفتاوى الدينية، مطالبًا دار الإفتاء بمحاسبتهم، على حد قوله.