ناشد مرصد الأزهر للغات الأجنبية، الدول التي تعهدت باستقبال الاجئين بالإيفاء بهذه التعهدات والالتزامات التي قطعتها على نفسها.

وقال المرصد فى تقرير له، إن الإحصائيات تشير إلى أن نسبة من تم استقبالهم من اللاجئين هي أقل من 7% وذلك طبقًا للنسب المتفق عليها منذ عام، منوها أن إجمالى أعداد اللاجئين قدر بحوالي 120 ألف شخص، إلا أن العدد قد تزايد بعد اندلاع الأحداث ليصل إلى 160 ألفا، وهم من سيتم السماح لهم باللجوء، ومنذ ذلك الحين وبعد مرور عام كامل لم يتم الالتزام سوى بنسبة قليلة للغاية، وفي آخر تحديث لتقارير المفوضية الأوروبية فيما يخص أعداد اللاجئين بتاريخ 20 سبتمبر لهذا العام تم استقبال 5233 لاجئا فقط من إجمالي 160 ألفا.

فيما رفضت عدة بلدان فكرة استقبال اللاجئين ذاتها مثل بولندا والمجر بينما استقبلت دول أخرى أعدادًا لا تٌذكر مثل سلوفاكيا التي استقبلت 3 لاجئين، ودولة التشيك التي استقبلت 12 لاجئا، بينما استقبلت فرنسا 690 والبرتغال 534 لاجئا وهي بذلك أكثر سخاءً من إسبانيا التي استقبلت 237 لاجئا فقط.