أفاد مصدر قضائي فرنسي، بأنه تم توجيه تهمة استغلال النفوذ واختلاس أموال عامة اليوم /الأربعاء/ للمدير الأسبق للاستخبارات الداخلية بفرنسا، برنار سكوارسيني، وذلك في إطار تحقيق حول أنشطته الخاصة بعد ترك منصبه.

وأوضح المصدر القضائي، أن سكوارسيني (60 عاما) وجهت أيضا له تهمتي التزوير وانتهاك سرية تحقيق.

وتم احتجاز سكوارسيني رهن التحقيق /الاثنين/ الماضي، بالإضافة إلى المدير الأسبق للشرطة القضائية بباريس، كريستيان فلاش (58 عاما) الذي أطلق سراحه مساء /الثلاثاء/.

يذكر أن التحقيق في استغلال النفوذ جاء عقب مداهمة منزل و شركة سكوارسيني الخاصة في أبريل الماضي في إطار ثلاثة تحقيقات ومنها ما يتعلق باتهامات التمويل الليبي لحملة نيكولا ساركوزي في رئاسيات 2007.

وشغل سكوارسيني منصب المدير المركزي للاستخبارات الداخلية في عهد الرئيس السابق نيكولا ساركوزي (2007-2012) والذي يعد اليوم أحد ابرز المرشحين في الانتخابات التمهيدية لليمين الفرنسي استعدادا لرئاسيات 2017.