هبطت أسعار الذهب اليوم الأربعاء للجلسة الثانية على التوالي لتصل إلى أدنى مستوى لها في أسبوع متأثرة بالمكاسب التي حققها الدولار في وقت سابق ومع تقييم المستثمرين لشهادة رئيسة مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جانيت يلين أمام لجنة في الكونجرس.

وقالت يلين خلال شهادتها أمام لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي إن مجلس الاحتياطي يدرس تغييرات في اختبارات التحمل السنوية التي يجريها على البنوك الأمريكية للانتقال إلى نهج أكثر استجابة للمخاطرة يراعي احتياجات كل بنك على حدة مع رفع متطلبات رأس المال للبنوك الكبيرة بناء على نتائجها في الاختبارات.

وتهدف اختبارات التحمل إلى التحقق من قدرة كل بنك على اجتياز أزمة مالية ضخمة.

وبحلول الساعة 1911 بتوقيت جرينتش نزل الذهب في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 1322.22 دولار للأوقية (الأونصة) متكبدا أكبر خسائره اليومية في شهر بفعل ارتفاع شهية المستثمرين للمخاطرة.

وانخفض الذهب في العقود الأمريكية الآجلة 0.5 بالمئة ليبلغ عند التسوية 1323.70 دولار للأوقية.

وبدد مؤشر الدولار -الذي يقيس أداء العملة الأمريكية أمام سلة من ست عملات رئيسية- معظم مكاسبه التي وصلت إلى 0.3 بالمئة.

ومن بين المعادن النفيسة الأخرى صعد البلاديوم 2.1 بالمئة إلى 712.55 دولار للأوقية مسجلا أعلى مستوى له منذ 18 أغسطس آب.

وانخفضت الفضة 0.1 بالمئة إلى 19.12 دولار للأوقية. وكان المعدن هبط 1.4 بالمئة في الجلسة السابقة مسجلا أكبر خسائره اليومية في نحو ثلاثة أسابيع.

وزاد البلاتين 0.3 بالمئة إلى 1025.25 دولار للأوقية بعدما نزل أكثر من واحد بالمئة في الجلسة السابقة.