أكد البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريريك الكرازة المرقسية على ضرورة أن نستبدل كلمة الوحدة الوطنية والتى أصبحت قديمة واستبدالها بكلمة " المحبة الوطنية " لما وجدوه من حفاوة وترحيب ومحبة من أبناء مطروح خلال زيارتة اليوم الأربعاء.

وتقدم بالشكر للحفاوة والترحيب الذي وجده من أبناء مطروح والتي لم يشاهدها في أي محافظة أخرى ، مع وجود صورة حقيقية من الحب بدأت باستقبال شارك فيه الأطفال بأناشيد وطنية تزرع في عقولهم الوطنية والمحبة.

وأوضح أن أبناء مصر يعيشون فعلا فى سلام ووحدة نتباهى بها أمام دول العالم ، فالوطن هو البيت الكبير ، والدين للديان والوطن للإنسان.