قال أحمد بن دغر رئيس الحكومة اليمنية، إن عاصفة الحزم، التي أطلقها التحالف العربي بقيادة السعودية قبل أكثر من عام ونصف ضد الحوثيين وحلفائهم، منعت كارثة أمنية وإقليمية كانت ستصيب العرب جميعاً في مقتل لو تركت على حالها.
وأوضح خلال كلمة له بمدينة عدن جنوبي اليمن، اليوم الأربعاء، في فعالية رسمية لإحياء الذكرى الــ54 لثورة 26 أيلول/سبتمبر، أن دعم مواقف المملكة العربية السعودية في هذه المواجهة التاريخية مع الفرس (إيران) وأعوانهم هو واجب وطني وموقف أخلاقي لمن أرادوا الخير لأنفسهم ولشعوبهم.
واعترف بن دغر أن أمام حكومته مهمات عاجلة تكمن في استعادة الأمن والاستقرار في المناطق المحررة من الحوثيين وقوات صالح، وناشد من أسماهم بالانقلابيين في البلاد إلى تحكيم العقل والمصلحة الوطنية والاعتراف بالخطأ والعودة إلى جادة الصواب وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 بتسليم السلاح والانسحاب من المناطق والمدن التي احتلوها، تمهيداً للذهاب بعد ذلك للحلول السياسية، استناداً للمبادرة الخليجية.