قال الشيخ سيد محمود زايد عضو لجنة الفتوي بالأزهر الشريف إن الخفاض عادة وليس عبادة والإسلام لم يأمر بها ولم يقرها وإنما هذبها في أول الأمر كمرحلة من مراحل التدرج في التشريع كتحريم الخمر.

مشيرا إلي أن هناك فرقا وخلطا بين كثير من الناس حول مفهومي " الختان والخفاض " وطالب الفصل بين النص ومفهوم النص.

جاء ذلك كلمته بالدورة التدريبية التي نظمتها الجمعية المصرية لتنظيم الأسرة بالتنسيق مع منظمة "plan" الدولية , للصحفيين والإعلاميين بحضور سارة الشافعي وخالد سعيد ممثلي المنظمة , وذلك حول موضوعات الصحة الإنجابية والتثقيف الجنسي الشامل وذلك بمعهد التدريب والبحوث للصحة الإنجابية بمحافظة الأسكندرية

وتحدث أحمد حمدي، مدير المشروع ومسؤل الشباب بالجمعية المصرية لتنظيم الأسرة المصرية عن الهدف من الدورة وذلك لرفع المعرفة والمهارات وتغيير الإتجاهات في مجال الصحة الإنجابية والممارسات الضارة ضد الفتيات.

وتناول "حمدي " عرضا تفصيليا عن الأمراض المنقولة جنسيًا للشباب من خلال الممارسات الخاطئة للمراحل المختلفة للصحة الإنجابية .

وقال محمد بلاسي، مسئول المتابعة والتقييم ومسؤل شئون المتطوعين بالجمعية إن الورشة استهدفت تعرف المشاركون من الصحفيين والإعلاميين علي حقوق الصحة الإنجابية والجنسية ومدي ارتباطها بحقوق الإنسان ,والتعرف علي حاجة الشباب إلي المعلومات والخدمات المتعلقة بصحتهم الإنجابية و الجنسية والمشاكل المترتبة علي عدم تلبية هذه الاحتياجات .