زينب دكرونى عبد المريد، تبلغ من العمر 52 عاما، تعيش مأساة بعد وفاة زوجها منذ 7 سنوات، تركها بمفردها لتواجه قسوة الأيام، خاصة أبنائها الثلاث ولدين وبنت، مصابين بأمراض مزمنة وخطيرة، كما أصيبت هى الأخرى بمرض السكر والضغط والمرارة.
قالت زينب دكرونى، أنها رزقت بثلاثة من الأبناء ولدين وبنت، إسلام ابنها الأول، يبلغ من العمر 18 عاما، ويعانى من تأخر فى النمو العقلى، نتيجة ضمور فى خلايا المخ، والابن الثانى أيمن البالغ من العمر 19 عاما، ويعانى أيضا تأخر بالنمو العقلى، نتيجة ضمور بخلايا المخ، وابنتها هالة التى تعانى كهرباء زائدة فى المخ، وتصاب فى بعض الأوقات بحالة من الصرع.
وأضافت دكرونى، أنها تعيش مع أولادها الثلاث فى شقة إيجار، تدفع لها 600 جنيه شهريا، ومعاشها من التأمينات الاجتماعية 180 جنيها فقط، كما أنها مهدده بوقف الحصول على المعاش، نظرا لتقدم أولادها فى العمر، بالرغم أنهم مرضى، بالإضافة إلى أن المعاش لا يكفى لسداد إيجار الشقة.
وأشارت زينب، إلى أن ملاك الشقة يهددون بطردها بسبب تأخرها فى سداد الإيجار، متابعة: "اتبهدلت بسبب مرض أولادى، ولم أقدر على تحمل تلك الأعباء، بسبب ارتفاع أسعار المعيشة، وخاصة أن أولادى الثلاثة يحتاجون إلى علاج شهرى، وأنا كمان مريضة بالسكر والضغط والمرارة".
وطالبت زينب، بمساعدتها فى توفير شقة لها، وخاصة بعد تعرضها كل شهر للطرد من الشقة، بسبب التأخر فى سداد الإيجار، بالإضافة إلى أنها بحاجة لمساعدتها لإقامة أى مشروع، يساعدها فى علاجها وعلاج أولادها الثلاثة، ولو حتى "توك توك" يساعدها فى المصاريف.
واستطردت: "تعبت من ظروف الحياة القاسية، ومش قادرة على مواجهة أعباء الحياة، ولا على علاج فلذة كبدى، وأطالب أهل الخير مساعدتها فى رحلة علاج أولادها المرضى أو فتح مشروع أحصل على رزق منه" .
وتابعت باكية: "الشباب اللى فى عمر أولادى متزوجين الآن، ولكن الحمد لله على كل حال فأولادى رغم سنهم الكبير مازالوا يتلقون العلاج، وكذلك بنتى اللى كنت بحلم أنها تكون عروسة لا يمكنها الزواج بسبب مرضها".
للتواصل مع الحالة :01284698255

الأم وابنتها وأحد ابنائها

الأم وابنتها

هالة ابنة الأرملة

إسلام ابن الأرملة

أيمن ابن الأرملة

التقرير الطبى الخاص بأيمن

التقرير الطبى الخاص بإسلام

الحاجة زينب