أكد المهندس أسامة كمال، وزير البترول الأسبق، إن تطوير التعليم يبدأ من وضع سياسات تعليمية قادرة على إيجاد مدرس جيد، موضحًا أن مصر بها رؤية جيدة للتعليم، ولكن سيتم تطبيقها بالتدريج حتى عام 2030.
وأشار، خلال لقائه ببرنامج «كلام بفلوس»، المذاع على قناة «العاصمة الأولى»، أن دولة ماليزيا نهضت اقتصاديًا وسياسيًا بعد وضع التعليم على رأس أولوياتها، موضحًا أن ماليزيا وجدت أن الرؤى السياسية ستظهر وسيتم تحسين قوانين الاستثمار، كما أن وضع الدولة سيصبح أفضل بفضل الاهتمام بالتعليم.