ناقش القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي استعدادات تحرير ماتبقي من الأراضي من قبضة تنظيم (داعش) الإرهابي وتوفير كل ما من شأنه أن يحافظ على تواصل الانتصارات المتحققة ضد التنظيم.
جاء ذلك خلال رئاسة العبادي، اليوم الأحد، اجتماع المجلس الوزاري للأمن الوطني، وتم خلال الاجتماع بحث تصفية مخازن منشأة المثنى من المخلفات الكيماوية والتنسيق الاستخباري وبالأخص مع الانهيارات التي يشهدها داعش واقتراب تحقيق الانتصار العسكري النهائي عليه.
يذكر أن تنظيم داعش يسيطر حاليا على الشرقاط بصلاح الدين، والحويجة بكركوك، والقائم بالأنبار، والموصل مركز محافظة نينوي.
وانطلقت يوم /السبت 18 يونيو/ المرحلة الثانية لتحرير نينوي بمشاركة قوات “مكافحة الارهاب”‬ والفرقة المدرعة التاسعة بالجيش وقوات تابعة قيادة عمليات صلاح الدين وعمليات تحرير ‏نينوي، وحشد العشائر بإسناد من طيران العراق والتحالف الدولي بهدف تحرير قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب ‏الموصل، وتمكنت من تحرير قاعدة “القيارة” الجوية التي تبعد 60 كم من مدينة الموصل يوم/السبت 9 يوليو/.