الموقف الشرعي لمن ترك ركنا في الوضوء .. فيديو

قال الشيخ محمود عاشور وكيل الأزهر السابق، وعضو مجمع البحوث الإسلامية، إن أركان الوضوء وفروضه ستة: غسل الوجه، وغسل اليدين إلى المرفقين، ومسح الرأس، وغسل الرجلين إلى الكعبين، والترتيب بين أعضاء الوضوء، والموالاة بينها، أي متابعة غسل الأعضاء بلا فاصل زمني طويل بينها، قال تعالى: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ» المائدة/6.

وأكد «عاشور» خلال تقديمه برنامج «فتاوى» أنه إذا ترك المسلم ركنًا من أركان الوضوء فيكون وضوؤه وصلاته غير صحيحين، والواجب عليه قضاء تلك الصلوات التي صلاها بهذا الوضوء مرة أخرى.

وأوضح أن الوضوء لا يصح بترك ركن منه والصلاة لا تصح لفوات شرط الطهارة، مستشهدًا بما روي عَنْ خَالِدٍ يَعْنِي ابْنَ مَعْدَانَ، عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «رَأَى رَجُلا يُصَلِّي وَفِي ظَهْرِ قَدَمِهِ لُمْعَةٌ قَدْرُ الدِّرْهَمِ لَمْ يُصِبْهَا الْمَاءُ، فَأَمَرَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُعِيدَ الْوُضُوءَ وَالصَّلاةَ»، رواه أبو داود وابن ماجة.

أضف تعليق