كرر زعيم حزب العمال البريطانى، جريمى كوربين، اليوم الأربعاء، تقديم اعتذاره عن حرب العراق نيابة عن حزبه.واستقبل الحاضرون - فى مؤتمر الحزب السنوى فى مدينة ليفربول - اعتذار كوربين عن خوض حرب العراق بتصفيق حاد، وناشد زعيم الحزب فى كلمته الأعضاء والنواب التوحد فى كلمته الختامية فى المؤتمر بمدينة ليفربول، قائلاً إن الحزب بإمكانه مواجهة حزب المحافظين فقط إذا عمل الجميع معًا.
وقال السياسى الاشتراكى "تحقيق العدالة للجميع، وتغيير المجتمع لصالح الجميع هو فى قلب ما سيقوم به حزب العمال"، وأضاف أن الحزب سيقوم بحملات، إضافة إلى الاحتجاج أيضًا. وتابع "ولكن الأهم من ذلك كله فان الحزب سيحاول الفوز بالسلطة فى الحكومة المحلية والوطنية، لتقديم التغيير الحقيقى الذى تحتاجه بلادنا بشدة".
وقال "هذا هو السبب فى أن المهمة المركزية لحزب العمال كله، يجب أن يكون إعادة بناء الثقة والدعم للفوز فى الانتخابات العامة المقبلة وتشكيل الحكومة المقبلة."، وقال زعيم المعارضة فى بريطانيا نقلاً عن النائبة المقتولة جو كوكس، مخاطبًا نوابه وأعضائه "لدينا العديد من الأشياء التى نشترك بها أكثر من تلك التى تقسمنا".
ووعد جريمى كوربين بأن يعالج حزب العمال "القضايا الحقيقية للهجرة" وعدم "تقديم وعودا كاذبة" حول هذه المسألة، مقرًا بأن الهجرة "يمكن بالتأكيد أن تضع ضغطا إضافيا على الخدمات"، وقال "سنعمل بشكل حاسم لوضع حد للخفض فى أجور العمال والظروف من خلال استغلال العمالة المهاجرة ووكالات العمل المستغلة التى من شأنها أن تقلل من عدد العمال المهاجرين فى هذه العملية."
كما وعد أيضا بتخفيف الضغط على الخدمات العامة، والخدمات التى تعانى من أجل استيعاب تخفيضات الإجراءات التقشفية لحزب المحافظين، وقال كوربين إن حزب العمال سيعرض "اشتراكية تصلح للقرن ال21" من أجل الفوز فى الانتخابات المقبلة، مصرًا على أن الحزب سيقاتل لتحقيق أهدافه من أجل "المساواة فى الثروة والدخل والسلطة أيضًا".