أظهرت دراسة جديدة أنه عندما يكون الأطفال بحاجة لحقنة مؤلمة، فإن العلاج بالموسيقى ربما يساعدهم على تحمل الأمر.
وأضافت أن الأطفال، الذين استمعوا للموسيقى، أثناء زيارة روتينية لتحصينهم بالحقن، كانوا أقل توترا وأكثر قدرة على تحمل الإجراء مقارنة بمن لم يتعرضوا للعلاج بالموسيقى كما أن آباءهم وأمهاتهم كانوا أقل توترا أيضا.
وقالت أوليفيا ينغر، مؤلفة الدراسة والمعالجة بالموسيقى في جامعة كنتاكي بلكسينجتون، “على الرغم من أن الموسيقى لن تزيل حتما ألم الطفل أو كربه فإن استخدامها لتشتيت انتباهه قد يساعده في التركيز بنسبة أقل على الألم مما قد يحسن إدراكه لعملية الحقن”.
وكانت دراسات سابقة قد خلصت إلى أن الموسيقى تحد كثيرا من الألم والقلق المصاحب للإجراءات الطبية، طبقاً لما ورد بموقع “سكاي نيوز العربية”.
وقالت ينجر، في تقرير نشرته دورية العلاج بالموسيقى، إن الأمر لم يقتصر على جعل الأطفال يستمعون للموسيقى أثناء الحقن، وإن العامل المساعد بالفعل كان جعل الأطفال والآباء والأمهات “يتفاعلون مع المعالج بالموسيقى وتأكدنا من أننا نلبي حاجة الطفل في كل مرحلة من مراحل الإجراء.”