تداول رواد مقطع فيديو على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، فيديو لخادمة ظهرت وهي تعذب طفلة صغيرة عن طريق وضع وسادة على وجه الطفلة ووقفت الخادمة على الوسادة لكتم أنفاسها وخنقها وسط صراخ شديد من الطفلة.

وفي نهاية الفيديو تركت الخادمة الطفلة دون معرفة مصير الطفلة هل توفيت أم لا ولقى الفيديو استياء شديدا وهجوما عنيفا من الرواد بسبب ما فعلته الخادمة وتساءل الجميع عن مكان الحادث.