جدد قاضى المعارضات بمحكمة جنوب الجيزة، حبس ضابط شرطة برتبة ملازم أول يعمل فى قسم شرطة الخانكة، وفتاة، 15 يوما على ذمة التحقيقات، وجاء قرار تجديد الحبس للضابط بعد إتهامه فى "الاتجار فى المخدرات، والإضرار بجهة عمله، وترويج عملات مزورة"، والمتهمة الثانية بتهمة"تعاطى المخدرات".

واصطحبت قوة من قسم اكتوبر ثالث المتهمين في حراسة مشددة حتي تم تجديد حبسهما ثم اعادتهما القوة برئاسة الرائدين احمد جامع واحمد راغب معاوني مباحث اكتوبر ثالث لمحبسهما.

وكان الضابط قد خضع للتحقيقات أمام نيابة أكتوبر أول، تحت إشراف المستشار أحمد الابرق، المحامى العام الأول لنيابات أكتوبر، وعلاء سمير رئيس نيابة أكتوبر أول، وأنكر الضابط صلته بالمضبوطات والواقعة، وقال فى التحقيقات،"محصلش ومعرفش حاجة عن المضبوطات دى"، وقال إنه كان يسير إلى أكتوبر للقاء أحد أصدقائه، وأثناء سيره ركن السيارة أمام محطة بنزين فى الطريق ودخل لشراء مشروبات له وللمتهمة، وعقب عودته، فوجئ بقوة أمنية تقوم بدورية فى المنطقة، تستجوب الفتاة، وتتعدى عليها بالشتائم والسباب، وعندما تدخل وأخبرهم أنه ضابط، قاموا بتفتيش السيارة. وتابع: «فوجئت بالفلوس المزورة والهيروين وأنا فى القسم ومعرفش حاجة عن الحاجات دى كلها».

واستمر المتهم فى الإنكار حتى واجهته النيابة بأقوال المتهمة الثانية، التى أكدت فى أقوالها أنها تعرفت على المتهم منذ يومين، وكانت ذاهبة معه إلى «كافيه» فى منطقة أكتوبر، وطلبت «سيجارة حشيش» لتدخنها، وأثناء تعاطيها السيجارة نزل المتهم لشراء مشروب.

وعقب ذلك فوجئت بالشرطة تقبض عليها، وأكدت أن المضبوطات كانت بسيارة المتهم، وعقب انتهاء التحقيقات مع الضابط والفتاة، قررت النيابة حبس المتهمين، وتحفظت على كيلو وربع الكيلو «هيروين»، و9 آلاف جنيه ومبالغ مزورة، وسلاح المتهم والسيارة التى عثر بداخلها على المضبوطات، وخاطبت النيابة مديرية أمن القليوبية لمعرفة ما إذا كان المتهم يعمل فى المديرية من عدمه. ولا تزال التحقيقات مستمرة.