جدد منذ قليل عدد من أطباء التكليف دفعة مارس 2015 وأطباء المناطق النائية دفعة مارس 2016، التظاهر أمام وزارة الصحة، بشارع الفلكى للاعتراض على التغيير المفاجئ لقواعد تنسيق البيانات المعلنة على موقع الوزارة، والتى تنص على عمل تنسيق منفصل للمستشفيات التعليمية،على الرغم تبعية هذه المستشفيات لوزير الصحة شخصياً، وللاعتراض على اشتراط الحصول على تقدير جيد جداً للتقدم لهذا التنسيق المنفصل رغم أن التقدير المطلوب لكل تخصص يحدد بناءً على احتياجات القسم وعدد الراغبين فى الالتحاق به .
وقال أحمد فهمى أحد أطباء التكليف المشاركين فى الوقفة لـ"اليوم السابع " أنه تم وضع شروط تعجيزية مثل ضرورة الحصول على تقدير عام جيد جدا وتقدير مادة جيد جدا والمقصود بالمادة هو القسم الذى تخصص به الطبيب، للعمل بالمستشفيات التعليمية، وذلك سيؤدى بالتدريج إلى وجود تنسيق خاص بها .
وأضاف فهمى ان ذلك يجعلها تتشابه مع مستشفيات الجامعة، والطبيب الحاصل على تقدير أقل من المطلوب لن يستطيع العمل بالمستشفيات التعليمية، مطالبا بتوفير الاحتياجات الفعلية فى هيئات وزارة الصحة المختلفة من حيث عدد الأطباء قبل حركة النيابات القادمة فى سبتمبر المقبل، حتى يتم استيعاب جميع المتقدمين .
وأشار "فهمى" إلى أنهم قاموا بتنظيم وقفة احتجاجية الأسبوع الماضى، أمام وزارة الصحة ولكن دون جدوى، ولم يستجب أحد لمطالبهم، مما دفعهم للتظاهر مرة أخرى،
وحمل المحتجون لافتات كتب عليها "وزارة الصحة تدمر طموح الأطباء..لا لخصخصة النيابات..انا بخدم فى الصحراء ومعنديش ميه ونور.. أنا تكليفى فى معبر رفح فين حقى.. نطالب بإلغاء التنسيق التعليمى " .
وردد المحتجون هتافات "الإضراب هو الحل طول ما طبيب مصر بيتذل ..الوزارة زى ماهى رشوة وكوسة ومحسوبية.. باعت الصحة للتجار..1 2 التعليمى فين..شمال يمين مسجلين " .