تسببت الإعلامية الأمريكية، من أصل ليبي” نور تاجوري، في حالة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ظهورها على مجلة “بلاي بوي” الأشهر في عالم الإباحية.

وتعتبر نور هي أول محجبة تظهر على غلاف المجلة في تاريخها، حيث عبر الكثير من المغردين والناشطين عن رفضهم لمجرد خروج فتاة مسلمة محجبة على تلك المجلة.

يتابعها أكثر من 155 ألف مشاهدة على “إنستجرام”.

من نسل الجيل الليبي الأول الذي يسكن في ولاية فرجينيا الغربية.

ردت في تغريدة حول منتقدي ظهورها على غلاف “بلاي بوي” قائلة:” أعلم أن الناس تتوقع الآن مني أن أقدم شرحا أو تبريرا لما حصل، ولكنني سأترك المنتقدين يخرجون ما بداخلهم من حقد”، ونشرت صورها في المجلة المذكورة وهي محجبة وترتدي سترة جلدية وسروال جينز، وأرفقتها برابط المجلة عبر حسابها على “إنستجرام” و”فيس بوك”.

حصلت البالغة من العمر 22 عاما، على اهتمام العالم بعدما نشرت صورة لها عام 2012 وهي تقدم فقرة تليفزيونية عبر قناة ABC 7 الأمريكية معلقة عليها بقولها: “أول مسلمة تظهر على شاشة التلفاز الأمريكي بالحجاب”.

تعمل الآن في شبكة Newsy وهي شبكة إلكترونية لإنتاج مقاطع الفيديو الإخبارية.