أكد مصدر مسئول عدم صحة ما تردد عن الإفراج اليوم الأربعاء عن الباحث اسلام البحيرى، الذى يقضى عقوبة الحبس لمدة عام بسجن مزرعة طره، بتهمة إزدراء الأديان.

وقال المصدر المسئول – فى تصريح خاص لوكالة أنباء الشرق الأوسط – إنه لن يتم الإفراج عن البحيرى اليوم، نظرا لعدم انقضاء مدة الحبس الصادرة بحقه، وكذلك عدم انطباق أى من شروط العفو عليه.
وكان جميل سعيد محامى الباحث إسلام البحيرى قد أعلن أمس الثلاثاء، أنه سوف يتم إنهاء إجراءات الإفراج عن موكله اليوم الأربعاء من سجن مزرعة طرة، نظرا لانقضاء مدة حبسه فى القضية التى اتهم فيها بازدراء الأديان، والتي صدر فيها حكم بحبسه لمدة عام.
تجدر الإشارة إلى أن محكمة النقض قد أيدت فى يوليو الماضي عقوبة حبس الإعلامي والباحث إسلام بحيرى بالحبس لمدة سنة لإدانته بارتكاب جريمة ازدراء الدين الإسلامى؛ وذلك بعد أن قضت محكمة مستأنف مصر القديمة، أواخر شهر ديسمبر الماضى، بقبول الاستئناف المقدم من المذكور على حكم حبسه 5 سنوات لاتهامه بازدراء الدين الإسلامى، وقامت بتخفيف الحكم الصادر ضده للحبس سنة واحدة.
وتعود وقائع القضية إلى شهر أبريل من العام الماضى، عندما تقدم الأزهر الشريف ببلاغ الى النائب العام، لوقف البرنامج التليفزيونى الذى كان يقدمه اسلام البحيرى على إحدى القنوات الفضائية، لإساءته للإسلام، من خلال بث أفكارا شاذة تمس ثوابت الدين وتنال من تراث الأئمة المجتهدين المتفق عليهم، وتسىء لعلماء الإسلام، وتعكر السلم الوطنى، وتثير الفتن.