من قلب القاهرة التاريخية وعبق الحضارة المصرية، من قلعة صلاح الدين الأيوبى أُسِدل الستار على مهرجان سماع الدولى للإنشاد والموسيقى الروحية فى دورته التاسعة الذى ترأسه وأسسه الفنان انتصار عبد الفتاح، حيث كرم الكاتب الصحفى حلمى النمنم وزير الثقافة أهم وأبرز الشخصيات الدينية والتنويرية بإهدائهم درع التكريم وشهادة تقدير وهم اسم الراحل الشيخ مصطفى اسماعيل وتسلمه حفيده الطيار علاء حسنى، واسم المعلم فهيم جرجس رزق وتسلمه ابنه رفيق، العالم الجليل د. على جمعة مفتى الديار المصرية سابقاً، د. محمود حمدى زقزوق الأمين العام لبيت العائلة المصرية وتسلمه فضيلة الشيخ د. على جمعة، الأنبا موسى أسقف الشباب وتسلمه نيافة الأنبا أرميا رئيس المركز القبطى الأرذثوكسى بالكاتدرائية بالعباسية، نظراً لظروف سفره، د. على السمان لمجهوداته فى حوار الأديان على مستوى العالم , والمنشد الكبير عبد القادر المرعشلى ” سوريا”.

أكد النمنم أن الإسلام ليس دين القتل، والقتلة ليسوا عنواناً للإسلام أو لمصر أو لأوطاننا, هم يبقون إرهابيون وقتلة من البداية الى النهاية. مشيراً أن حضور فضيلة المفتى د. على جمعة إعلان عما ننادى به بإستمرار بأن الإسلام دين السماحة والإعتدال والحب والإحترام والإنسانية وهو المنتصر دائماً والأبقى، كما أن حضور نيافة الأنبا أرميا يؤكد أن تلك هى مصر التى تسعى فى محبة وإكبار.

وقال الفنان انتصار أنه بعد أسبوع حافل وناجح من فعاليات هذا المهرجان الذى شهد إقبالاً جماهيرياً كبيراً، نلتقى لنحتفى بهذا الحُلم الجميل الذى يجمعنا على المحبة والسلام والتسامح وكل المعانى الإنسانية التى نادت بها كل الأديان, مشيراً أن مصر التى أبهرت العالم والإنسانية على مدار تاريخها القديم والحديث تؤكد على تفردها وعبقرية الشخصية المصرية وعمقها الثقافى والحضارى، مشيراً الى أننا من قلعة صلاح الدين ننشد جميعاً لحناً واحداً نبعث فيه رسالة سلام الى العالم من أرض مصر وطن السلام ومُلتقى الأديان، وفى نهاية كلماته وجه الشكرلكل من ساهم فى رحلة سماع منذ تأسيس المهرجان بدءاً من الفنان فاروق حسنى مروراً بالدكتور محمد صابر عرب الذى دشن منتخب سماع الدولى ووصولاً بالكاتب حلمى النمنم الذى أحتضن هذا المهرجان، كما وجه الشكر لقطاع صندوق التنمية الثقافية برئاسة د. نيفين الكيلانى وقطاع العلاقات الثقافية الخاجية برئاسة د. أيمن عبد الهادى، ووزارة الاّثار والهيئة العامة للإستعلامات .

بدأ الحفل بتجميع كل الفرق المشاركة التى تفاعلت مع الجمهور فى ختام الورشة الدولية الثالثة لمهرجان سماع الدولى حيث إمتزجت الاصوات وإنصهرت وتوحدت فى لحظة إنسانية واحدة لتخلق عالماً أوسع أفقاً وأكثر رحابة فى معزوفة كونية رائعة تعبر عن روح المحبة والتسامح والسلام وأنشدت ” المجد لله فى الأعالى، من يعشق محمد، ما أحلى ساعة الصلاة لما أقف أمام الله، السلام عليك ياحبيب الله، الله ما صلى وبارك عليه، وأختتم الحفل بتقديم عرض ” الكل يناجى الله” فى ملتقى حوار الأديان الذى سيُقام غداً الخميس الموافق 29 سبتمبر بسانت كاترين، أعقب ذلك أنشودة “طلع البدر علينا” ورفع الأعلام من كل الفرق المشاركة وعزف السلام الجمهورى فى وسط جمهور غفير ملأ جانبى مسرح بئر يوسف بالقلعة.