كشف د. باسل رشدي الأمين العام للجمعية المصرية للاستثمار المباشر، عن أن حجم الاستثمار المباشر المتاح في الوطن العربي يبلغ نحو 1.3 تريليون دولار من مؤسسات مالية وصناديق استثمار، واستثمار عائلي في الدول العربية .

وأوضح خلال فعاليات المنتدى الذي تنظمه الجمعية اليوم ، أن ما تم استخدامه من هذه المبالغ يصل إلى نحو 20% فقط خلال الـ3 سنوات الماضية ومعظمها في المشروعات الكبيرة، لافتا إلى أن من 20- 25% من هذه المبالغ متاحة لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة العربية ولكن لا يتم استغلالها .

وأضاف رشدي أن مصر لها الحصة الأكبر من هذه التمويلات ، ولكن في ظل غياب الربط بين الجهات المانحة والمستثمرين لا يتم استخدامها بالطريقة الصحيحة.

ولفت إلى أن أبرز المشاكل التي تواجه صناديق الاستثمار المباشر تتمثل في مشكلة التقييم والتي تعد أحد العقبات التي يعاني منها قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة خاصة في ظل المغالاة التي تحدث من صاحب الفكرة أو المشروع لذا تكمن أهمية الخدمات الاستشارية التي تبدأ عملها قبل عملية التفاوض بحيث تقيم الفكرة أو المشروع وتضع قواعد المفاوضات.