حثت منظمة الصحة العالمية واللجنة الدولية للصليب الأحمر على إجلاء جرحى ومرضي الأحياء الشرقية المحاصرة في مدينة حلب إلى أماكن آمنة لتقديم العلاج لهم.

من جهته ذكر المتحدث باسم منظمة الصحة "طارق يساريفيتش" إن عشرات المرضى بحاجة إلى الإجلاء، وإن سلطات الصحة المحلية ستضع القائمة المبدئية بعد تقييم من الهلال العربي السوري ؛ مضيفا ان المنظمة قدمت طلبا للإجلاء الطبي عبر وزارة الصحة السورية إلى وزارة الشؤون الخارجية ويجري العمل للانتهاء من الخطط بشأن تفاصيل الإجلاء الذي سيتم إلى غرب حلب أو إلى مستشفى باب الهوى بإدلب على الحدود السورية التركية.

ووفق بيان منظمة الصحة فأن هناك 35 طبيبا فقط ما زالوا موجودين في شرق حلب للعناية بمئات الجرحى الذين تتزايد أعدادهم، مشيرة إلى أنه لا تزال هناك 7 مستشفيات فقط في شرق حلب بعضها لا يعمل بشكل كامل وأنه ما من سبيل أمام المدنيين لمغادرة الأحياء المحاصرة.

من جهتها ذكرت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر "كريستا أرمسترونج" أن الفريق الطبي للجنة في شرق حلب يعمل بلا كلل لإنقاذ الأرواح الا انه غير قادر على التكيف مع الطلب على الخدمات المتخصصة والطارئة

يشار الى ان نحو 400 شخص قتلوا وأصيب أكثر من 1300 في قصف مكثف على حلب منذ انتهاء الهدنة برعاية أمريكية - روسية 19 سبتمبر الحالي؛ فيما ذكر الدفاع المدني السوري ان نحو 1700 شخص قتلوا فى الغارات الجوية منذ انهيار الهدنة 19 منها استخدمت فيها الصواريخ الارتجاجية مما ألحق تدميرا هائلا بالمباني، إضافة إلى 231 غارة بالفوسفور والنابالم والقنابل العنقودية المحرمة دوليا؛ فضلا عن استهداف المراكز الخدمية للطيران.