قالت صحيفة «الميرور» البريطانية إن مهاجم المنتخب البرازيلي ونادي برشلونة الإسباني، نيمار دا سيلفا، كان محظوظًا لأنه راوغ لاعبًا من فريق أتلتيكو بلباو الإسباني في نهائي كأس الملك الموسم الماضي، ولم يراوغ حارس فريق الإمارات على صقر، وإلا حدث له مثل ما حدث للاعب فريق العين، الكولومبي دانيلوا اسبريلا.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته أمس، مرفقًا بلقطة فيديو من مباراة العين والإمارات في الجولة الثانية من الدوري: «من الضروري التغلب على منافسك بالمهارة، مثل ما قام به لاعب فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، رحيم سترلينج، ولكن حينما يزيد استخدامك للمهارة فإنك بذلك تزيد من غضب منافسك».

وتابعت: «من قبل حاول لاعب فريق برشلونة الإسباني نيمار القيام بمراوغة لاعبي أتلتيكو بلباو بطريقة مهارية كبيرة، لكنه في الواقع يجب أن يعتبر نفسه محظوظًا لأنه حينها واجه لاعبي الأتلتيك وليس حارس نادي الإمارات، علي سعيد صقر، الذي قام بردة فعل غاضبة تجاه لاعب العين اسبريلا».

وكان نيمار قد حاول مراوغة أحد خصومه بحركة مهارية خلال المباراة التي انتهت بفوز البارسا 3-1 وتتويجه على أثرها باللقب، وهو ما اعتبره لاعبو الأتلتيك استفزازًا في حقهم ورغبة من النجم البرازيلي في إذلال زميلهم، فاشتعل شجار على أرضية ملعب الكامب نو، وعلق نيمار بدوره على تلك اللقطة، قائلًا: «لن أغيّر طريقة لعبي فقط لأن خصومي ينزعجون».