مستشفيات دمياط تعانى من عجز المحاليل الطبية بسبب السوق السوداء

الصيادلة:

المرضى:

الصحة تتجاهل احتياجنا للمحاليل

التموين الطبي:

الأزمة مفتعلة من بعض شركات التوزيع

شهدت محافظة دمياط ، على مدار العام، نقصًا حادًا فى المحاليل الطبية سواء فى المستشفيات الحكومية أو الخاصة أو الصيدليات، لتبدأ رحلة جديدة من الشقاء وفقدان الأمل يعيشها آلاف المرضى ممن في حاجه للحصول على علبة محلول ، فمستشفيات دمياط بلا استثناء تعانى من نقص المحاليل الطبية وسط اتهامات من المرضى للمسئولين فى الصحة بالإهمال والتقصير، خاصة وان تلك المحاليل تستخدم في العمليات ، وتعددت الاتهامات لشركات توزيع المحاليل بانهم وراء افتعال الازمة خاصة في ظل وجود مصانع محلية بمصر تنتج المحاليل.

يقول صلاح عبدالحي "مواطن" إنه اصيب بوعكة صحية وكان في حاجة الى تركيب محاليل له لمدة ثلاثة أيام وحقن الأدوية بالمحلول ولكن فوجئ بالطبيب يقول له انه لايوجد محاليل وسيقوم بتبدليل الدواء ببعض الحقن في العضل بدلا من الوريد وبالتالى التأثير سيكون أضعف.

وأضاف ،ان هناك الكثير من المرضي يحتاجون لأنواع مختلفة من المحاليل ونظرا لعدم توافرها في المستشفيات والصيدليات فيلجأون الى السوق السوداء لشراء عبوة المحلول والتى لايتعدى ثمنها في أى صيدلية عن 5 جنيهات ولكن في السوق السوداء تصل الى 10 جنيهات أى الضعف ، خاصة مع وجود ازمة في محلول الجفاف والخاص بالاطفال.

وأشار إلى أن نقص المحاليل وتوافرها هى مسؤلية وزارة الصحة فالمريض عليه ان يجد المحلول متوفر بدلا من ان يقوم بالبحث عنه في السوق السوداء.

ويقول الدكتور ياسر حلمى "صيدلى" ، أن بعض الشركات ومافيا الدواء يقفون وراء الأزمة واستغلالها على حساب مرضى الطوارئ والحالات الحرجة لبيع كرتونة المحاليل بأضعاف السعر الرسمى بالسوق السوداء والتربح.

وأضاف ،أن شركات الأدوية هى السبب الأول فى حجب المحاليل الطبية عن الصيدليات والمستشفيات، وذلك من أجل ارتفاع سعره عن الحد الطبييعى.

وقالت الدكتورة ايمان عيسي مدير ادارة التموين الطبي بفرع التأمين الصحى بدمياط ، إن ازمة نقص المحاليل ظهرت منذ عام وهى ازمة على مستوى الجمهورية ولا تخص المستشفيات الحكومية فقط وانما الخاصة والصيدليات أيضا.

وأضافت أن من أكثر أنواع المحاليل التى تشهد عجز ملحوظ هو محلول جلوكوز 5 بمختلف تركيزة ومحلول الرينجر، بالرغم من ارتفاع سعره من 360 قرشا الى 500 قرش إلا ان الازمة يرجح ان تكون مفتعلة من قبل بعض شركات التوزيع.

ويضيف الدكتور سامح المسلماني أمين عام مساعد نقابة الصيادلة بدمياط ،أن هناك أزمة حقيقية بسبب نقص المحاليل الوريدية في كافة صيدليات دمياط وكذلك المستشفيات، رغم توافرها في السوق السوداء.

وأكد أن الشركة المصرية لتجارة الأدوية في دمياط، وردت ٣٠٠٠ علبة محلول ملح ، و٢٠٠٠ علبة محلول رينجر للصيدليات بما يعني حصول كل صيدلية على ٣ علب محاليل فقط ، مشيرا لتوفر كرتونة المحاليل التي لا تتجاوز سعرها 80 جنيها وفي السوق السوداء بـ٢٠٠ جنيه.