الملل والرتابة والتكرار كلها اشياء تؤدى الى تهديد العلاقة الزوجية تماما بل تؤدى بها الى مقتل !
ولأن التجديد في العلاقة الحميمة مهم، فلك دور كبير يا سيدتى فى مساعدة زوجك على اكتشاف طرق جديدة ممتعة بالنسبة لك لتصلي إلى النشوة” ذروة الشهوة ” .
طول فترة المداعبة:
من أكثر الطرق المثيرة للمرأة، خاصة، إذا كان زوجكعلى دراية بكل المناطق، التي تثيرك، مثل: حلمات الثدي والبظر.
ملامسة الاماكن الحساسة :
البظر، الشفرين، المهبل ونقطة الجي سبوت، ولتستمتعي بشكل كامل عليك ترك جسمك وتفكيرك حر تمامًا.
 القبلات الخفيفة : 
حول الرقبة وحلمة الاذنين ، وهي من أكثر مناطق الإثارة لدى كل امرأة ولارتباطها برومانسية وحنان شريكك، وهو ما يعني الكثير للمرأة، نظرًا لاحتياجها للمشاعر بصورة واضحة خلال العلاقة الحميمة.
لغة العيون :
التقاء العيون، وهو من أكثر العوامل المثيرة، لرؤية نظرة الحب والاحتياج في عيون زوجك، ما يعزز ثقتك في نفسك والاستمتاع.
التعبير :
تعبيرك عن حبك وما تحتاجيه من زوجك خلال العلاقة الحميمة يثيرك بصورة غير مباشرة، كأن تطلبي منه ملامسة أماكن معينة بصراحة ودون خجل.
الملابس المثيرة :
ارتداء ملابس مثيرة، من أكثر ما يزيد ثقتك في جسمك ورؤية نظرات الإعجاب من زوجك تثيرك.
الخيال :
تعد من أسهل الوسائل التي تثير خيالك وتجدد العلاقة الحميمة، كأن تتخيلوا أدوار خلال ممارسة العلاقة، وهو ما يساعدك للتغلب على أي خجل ويفتح أبواب الخيال.