سلطت صحيفة "التايمز" البريطانية الضوء على موضوع تهريب الأسلحة واستخدامها فى تنفيذ هجمات داخل بريطانيا؛ مشيرة إلى أن لديها مستندات ووثائق نؤكد أن هناك جواسيس أتراك استخدموا شركة مسجلة في العاصمة البريطانية " لندن " كغطاء لعملية تجهيز أسلحة لمنفذي عملية اغتيال بدعم من الدولة التركية.

وفى تقرير بعنوان " الأتراك أرسلوا أسلحة إلى لندن لتنفيذ اغتيالات سياسية " ؛ أوضحت التايمز أن مسئولين أتراك أدخلوا الى بريطانيا من خلال تلك الشركة أسلحة بينها رشاشات عوزي- اسرائيلية الصنع - ومسدسات جيريكو 9 ملم تصل قيمتها إلى أكثر من 10 ملايين دولار؛ مؤكدة أن أحد تلك الرشاشات هرب إلى داخل بريطانيا وأودع لحساب القاتل " نور الدين جوفن" البالغ من العمر 59 عاما وهو تاجر مخدرات تم إرساله لقتل المعارض الكردي" محمد كيجيسيز" الذى اغتيل فى 1994 بلندن برصاصة فى الرأس بسبب صلاته بانفصاليين أكراد.

واختتمت الصحيفة التقرير بأن الوثائق، التى قدمت لمحكمة تركية من جهاز الاستخبارات التركي "أم آي تي" توضح ان منفذ الاغتيال " نور الدين " الذى أرسل الى لندن بأمر من جهاز الأمن لاغتيال المعارض الكردى بالإضافة إلى تهريب أسلحة أدخلت إلى بريطانيا عبر إحدى الشركات المسجلة رسميا فى البلاد.