عقد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة جلسة مباحثات ثنائية مع كاي مايكانن وزير التجارة الخارجية والتنمية الفنلندي تناولت بحث دعم سبل التعاون الاقتصادي والاستثماري بين البلدين خلال المرحلة المقبلة .

وقال قابيل ان مصر حريصة علي تعزيز علاقاتها التجارية والاقتصادية مع مختلف دول العالم خاصة في ظل منظومة الإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها حاليا والتي تجعل مصر احد اهم مقاصد الاستثمار ليس فقط علي المستوي الإقليمي وانما علي المستوي الدولي أيضا ، لافتا الي توافر العديد من القطاعات الإنتاجية والخدمية .

وأشار الي ان المباحثات تناولت أيضا أهمية توسيع حجم العلاقات التجارية المشتركة بين مصر وفنلندا خاصة وانها لا تعكس حجم العلاقات السياسية المشتركة والإمكانات المتاحة لدي الجانبين حيث يصل حجم التبادل حاليا حوالي 400 مليون يورو ، لافتا الي أهمية بذل المزيد من الجهود لزيادة التجارة البينية وذلك من خلال تبادل الزيارات الرسمية وزيارات رجال الاعمال بهدف استكشاف الفرص المتاحة والقطاعات الواعدة فضلًا عن تعزيز الحوار المشترك بين حكومتي مصر وفنلندا ومجتمعات الاعمال في كلا البلدين.

ولفت قابيل الي انه تم استعراض أوجه التعاون في المجال الصناعي خاصة فيما يتعلق بنقل التكنولوجيات الحديثة للصناعة المصرية ، مؤكدًا أهمية تعاون القطاع الخاص في البلدين في الدخول في مشروعات مشتركة تستهدف تعزيز العلاقات الاقتصادية بين مصر وفنلندا .

ومن جانبه أكد كاي ميكانن وزير التجارة الخارجية والتنمية الفنلندي حرص بلاده على تعزيز علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع مصر بإعتبارها أكبر شريك لفنلندا في الشرق الاوسط وأكبر سوق استهلاكي في افريقيا، مؤكدا على عمق العلاقات الاقتصادية بين البلدين والتي تمتد لأكثر من ١٠٠ عام وهو الأمر الذي جعله يختار زيارة مصر كأول زيارة خارجية له عقب توليه منصبه.

وأوضح ان هناك العديد من مجالات التعاون المشتركة خاصة في قطاعات أساسية وهي الطاقة والتعليم وتكنولوجيا المعلومات وتحلية المياه ، مؤكدا ترحيب بلاده بمزيد من التعاون مع الشركات المصرية ومساعدتها لدخول السوق الفنلندي.