بحث وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور الهلالي الشربيني اليوم مع ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) في مصر رونو مايس، وكبير مستشارى تعليم الطفولة المبكرة بالمنظمة بيا بريتو؛ سبل دعم وتطوير العملية التعليمية بمرحلة الطفولة المبكرة.

وأشاد الوزير بالتعاون والشراكة مع اليونيسف في تطوير مرحلة الطفولة المبكرة، مؤكدًا أن الوزارة تولى اهتمامًا كبيرًا بالتعليم والاستثمار في هذه المرحلة كأحد المحاور الرئيسية التى تسعى الوزارة لتحقيقها من خلال برنامجها على المدى القصير (2015 /2016)، وعلى المدى المتوسط (2016 /2018).

تطرق اللقاء إلى ورشة العمل التي تنظمها اليونيسف يومى 16 و17 من أغسطس الجاري، بمشاركة العديد من الوزارات وهى: التربية والتعليم والتعليم الفني، والتضامن الاجتماعى، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، والمالية، والصحة؛ لمناقشة إعداد خارطة طريق تهدف إلى الإسراع فى تطوير التعليم بمرحلة الطفولة المبكرة.

كما ناقش اللقاء التعاون مع اليونيسف في زيادة نسبة الإتاحة عن طريق بناء قاعات جديدة لاستيعاب الأطفال في مرحلة رياض الأطفال وتجهيزها، وكذلك تدريب المعلمين والقائمين على التعليم فى هذه المرحلة.

وجه الوزير ـ خلال اللقاء ـ بضرورة عقد ورش عمل تضم كل من اليونيسف، ووزارتى التربية والتعليم والتعليم الفني، والتضامن الاجتماعى؛ للتنسيق فيما بينهم، ووضع معايير لدور الحضانة التابعة لوزارة التضامن الاجتماعى، وما يتم تدريسه للأطفال فيها قبل دخولهم المدرسة.

من جانبه وجه برونو مايس الشكر للوزارة على التعاون المستمر والفعال مع اليونيسف، مشيدًا بخطة التنمية المستدامة (20/30) التي تولى أهمية كبيرة بجودة التعليم فى مرحلة الطفولة المبكرة، مؤكدًا استعداد اليونيسف لتقديم الدعم الكامل للوزارة؛ من أجل تحقيق ذلك.