أشاد المهندس علاء السقطي رئيس جمعية مستثمري الشروعات الصغيرة والمتوسطة بالتصريحات التي أدلى بها الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال افتتاحه مشروع "بشاير الخير1" بمنطقة غيط العنب فى الإسكندرية والتي كشف فيها عن توجه جديد لدى الدولة، لإنهاء كافة العوائق البيروقراطية أمام الاستثمارات الصغيرة والمتناهية الصغر، أول بوادره طرح المشروعات الجديدة للمشروعات الصغيرة شاملة التراخيص اللازمة، حتى يبدأ المستثمر فى عمله مباشرة.

ورحب السقطى، بالاستجابة الفورية من جانب الرئيس لكل المطالب التي رفعتها جمعية مستثمري المشروعات الصغيرة وجميع المستثمرين في مصر لإزالة المعوقات أمام الاستثمار بشكل عام والمشروعات الصغيرة بشكل خاص، والتي تتمثل في أن مشاكل المستثمرين لا تنحصر في التراخيص وانما في كافة الإجراءات الإدارية ايضا، وكذا عدم توفر الاراضي، مما يدل علي ان اصوات المستثمرين باتت تصل الي الرئيس والاهم انه يستجيب لها.

وأشار، الي ان جمعية مستثمري المشروعات الصغيرة سجلت خلال الاشهر الاخيرة المعوقات التي تعاني منها المشروعات الصغيرة في الحصول علي القروض في ضوء مبادرة الرئيس السيسي لإقراض المشروعات الصغيرة بنحو 200 مليار جنيه خلال اربع سنوات.

وتبين ان التراخيص كانت احدي المعوقات وليس كل المعوقات امام حصول المشروعات علي القروض التمويلية من القطاع المصرفى، فبعض المشروعات القاتمة والجادة من التي تقدمت للحصول علي القروض لم تستطع الحصول عليه منذ بدايه المبادرة حتي الان لاسباب بعضها لصعوبه الحصول علي التراخيص وبطء اجراءات البنوك في منح القروض، وهناك مشروعات لم تستطع البدء في النشاط لان البنوك لا تدبر القرض الا بالجنيه المصري بينما الالات والمعدات والمستلزمات لا يتم شرائها من الخارج بالجنيه المصري وهناك معوقات اخري ترجع لعدم وجود جهه واضحة لتقديم المشورة الفنيه والادارية التي يحتاجها المشروع في بدايه النشاط او عندما يتعثر خلال عمر المشروع . ومعوقات اخري بسبب الادارت المحليه وغيرها.

وفي ضوء ذلك جدد السقطي الدعوات التي تقدمت بها الجمعية من قبل الي الاجهزة المعنية بالدولة بضرورة ان يجتمع الوزراء معا لتحديد المعوقات علي مستوي كل القطاعات والخروج بقرار موحد لحل كل المشاكل التي تعاني منها المشروعات الصغيرة مع كافة الجهات الحكوميه حتي لا يفاجئ المستثمر بان جهه تحل وجهه تعرقل الحل الذي انتهت اليه الجهة الاولي.