من المنتظر أن تشرع سلطات موسكو في استبدال منتجات مايكروسوفت بأنظمة محلية الصنع، بعد إلحاح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على وقف الاعتماد على التكنولوجيا الأجنبية، ما يعني أن مايكروسوفت ستفقد عددا كبيرا من زبنائها في عاصمة البلاد.
وحسب ما ذكره موقع “إنجادجيت” التقني، فإن موسكو ستبدأ بحذف خدمة مايكروسوفت “Exchange”، عن طريق استبدال Outlook في أكثر من 6 آلاف جهاز كمبيوتر بنظام البريد الإلكتروني التابع لشركة Rostelecom.
الموقع ذاته أشار إلى أن السلطات ترغب، في المستقبل، في نشر نظام البريد الإلكتروني الجديد في أكثر من 600 ألف جهاز كمبيوتر، مشيرة إلى أنها قد تلجأ فيما بعد إلى استبدال نظام “الويندوز” هو الآخر بآخر محلي.
وتأتي هذه الخطوة استجابة لخطاب ألقاه بوتن، دعا خلاله إلى عدم الاعتماد على الأنظمة و المنتجات التي تقدمها شركات التكنولوجيا الأجنبية.
وكانت حكومة بوتين، قد صادقت، خلال السنوات الماضية، على قوانين تفرض شروطا صارمة لضمان السيطرة على قطاع التكنولوجيا في البلاد.