أعلن وزير الدفاع البريطاني، مايكل فالون، معارضة بلاده لمحاولات الاتحاد الأوروبي تشكيل جيش خاص به، معتبرا أن ذلك الجيش سيقوض من دور حلف شمال الأطلسي "الناتو".

والتقى فالون بنظرائه في براتيسلافا ، حيث أكد أن حلف شمال الاطلسي "يجب أن يظل حجر الزاوية في دفاعنا والدفاع عن أوروبا".

وأضاف أن المملكة المتحدة ليست وحدها في معارضة سياسة الدفاع المشترك في الاتحاد الأوروبي، علاوة على ذلك، فإن المملكة المتحدة "لا تزال ملتزمة" بأمن أوروبا. وعلى الرغم من الخروج من الاتحاد الأوروبي، قال فالون :"يحتاج التكتل الى زيادة الجهود لمواجهة تحديات الإرهاب والهجرة".

وأضاف:"سنعارض أي فكرة لتشكيل جيش الاتحاد الأوروبي، أو مقر لجيش الاتحاد الأوروبي والذي سيؤدي إلى تقويض حلف شمال الاطلسي."

وتابع "الناتو يجب أن يظل حجر الزاوية في دفاعنا والدفاع عن أوروبا."

ورغم تصريح وزير الدفاع البريطاني، إلا أن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، والمستشارة الألمانية إنجيلا ميركل ستطرحان القضية لزيادة التعاون العسكري خلال اجتماع غير رسمي في العاصمة السلوفاكية في وقت لاحق.

كان جان كلود يونكر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، قد دعا في عام 2015 الى تشكيل جيش للاتحاد الأوروبي لمواجهة التهديدات الخارجية. في حين، قال رئيس البرلمان الأوروبي شولتز إن المملكة المتحدة ليس لها أن تستخدم حق النقض "الفيتو" ضد قرار تعزيز التعاون العسكري.