في الدورة رقم 60 للمؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا، أعلن وزير الكهرباء على تقدم مصر من خلال مشروع قرار تطبيق ضمانات الوكالة في منطقة الشرق الأوسط.
وهادفاً من هذا المشروع منع انتشار النووي، داعياً كل دول العالم للتصويت لصالح هذا القرار بما قد يجعل العالم الدولي قادراً على اتخاذ الإجراءات اللازمة لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية .
وأكدت مصر على استخدامها السلمي للطاقة الذرية وأنه لا يجوز أن يتم استخدامها عكس ذلك، مؤكداً على مدى أهمية التطوير والالتزام بالقوانين والأحكام الخاصة بالطاقة .

وأضاف الوزير أن مصر سيتم دعمها بالطاقة النووية من أجل التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية، والهدف الأساسي :هو التغلب على أهم عقبتين وهما توفير المياه والكهرباء، وتطوير برامج البحث العلمي وزيادة نسبة التصنيع المحلي مع كل محطة جديدة للطاقة .