استقبل الدكتور مصطفى مدبولى، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، بمكتبه، جيفرى دونالدسون، عضو البرلمان والمبعوث البريطانى للتجارة، لبحث أوجه التعاون المشترك، وذلك بحضور السفير البريطانى بالقاهرة، جون كاسن، والمهندسة راندة المنشاوى، وكيل أول وزارة الإسكان، المشرف على مكتب الوزير، والمدير التنفيذى لشركة "ميس " بمصر والسعودية، خالد مدبولى.

حيث أكد جيفرى دونالدسون، المبعوث البريطانى للتجارة، تطلع بريطانيا لتوطيد التعاون والعلاقات الثنائية، مشيرًا إلى أنه فى قطاع الإسكان من المقترح إنشاء مصنع للخرسانة الجاهزة، يسهم فى إقامة المنشآت بتكلفة أقل، وفى مدة زمنية أسرع، معلنا أنه اتفق مع الدكتور أحمد درويش، رئيس المنطقة الاقتصادية لقناة السويس، على إنشاء المصنع فى المنطقة الاقتصادية، وبالتالى سيكون هناك إمكانية لإقامة الوحدات السكنية، والمنشآت المختلفة، بالعاصمة الإدارية الجديدة، والمدن المختلفة.

كما قدم المدير التنفيذى لشركة (ميس) عرضًا عن أنشطة الشركة فى مجال إدارة المشروعات، والدول التى عملوا بها، معلنًا استعدادهم للمشاركة فى المشروعات المختلفة التى تنفذها مصر حاليًا.

من جانبه رحب الدكتور مصطفى مدبولى بالتعاون مع الجانب البريطانى فى مختلف المشروعات التى تنفذها الوزارة، ثم عرض للمشروعات المختلفة التى تتبناها وزارة الإسكان فى الوقت الراهن، وعلى رأسها مشروع الإسكان الاجتماعى، الذى يعد أضخم مشروع بالمنطقة، ثم قدم "كتالوج" صور للمسئولين البريطانيين يوضح الموقف التنفيذى للحى السكنى بالعاصمة الإدارية الجديدة، وتقدم الأعمال به، والانتهاء من بناء عدد من العمارات، حيث أبدى المسئولون البريطانيون إعجابهم بما وصل إليه مستوى التنفيذ فى فترة وجيزة.

كما قدم وزير الإسكان عرضًا موجزًا عن مدينة العلمين الجديدة، التى بدأ تنفيذها على الساحل الشمالى للبحر المتوسط، ومدينة شرق بورسعيد، وخطط الوزارة التنموية، معلنًا أن هذا العام تم رصد أضخم ميزانية استثمارية لهيئة المجتمعات العمرانية الجديدة تتخطى 37 مليار جنيه، للإسراع فى تنفيذ البنية الأساسية، وتوفير الخدمات المختلفة بالمدن الجديدة.