يساعد مركز أفريكانو بالعاصمة المصرية القاهرة لتأهيل وتدريب الكلاب في معالجة اكتئاب الحيوانات الأليفة، وتعديل سلوكها العدواني ليُسَهل على أصحابها مسألة التعامل معها.
ويقول مُدربون في المركز إنهم يتعاملون مع كلاب كثيرة غير مُدربة بشكل كاف بما يتسبب في مشكلات لأصحابها، ويمكن أن ينتج عنه اضطراب في سلوكها.
ونقلت رويترز، عن مؤسس مركز أفريكانو “علاء سمير” قوله إن عملية التدريب تبدأ باكتساب المدربين ثقة الكلاب أولا.
وأضاف سمير : “في أول أُسبوع يتم اخراج الكلب مع المدرب ليتعرف مع محيطه من الناس، ومن ثم اكتشاف نقاط القوة والضعف عند الكلب لوضع خطط تدريبية بغية التعامل مع الكلب.
وأوضح ، ضرورة التعامل مع الكلاب بحُب ورعاية قبل تعليمها سلوكيات جديدة.
وتعتمد مدة تدريب كل كلب على قسوة المشكلة التي يعاني منها حيث يضطر بعض أصحاب الكلاب إلى إبقائها في المركز لنحو عام كامل.
ويوضح مدربون أن بعض أصحاب الحيوانات الأليفة لا يدربون كلابهم بالشكل الكافي في صغرها، مشيرين إلى اختلاف التدريب وفقا لسلالة الكلب ومتطلباته الفردية.
ويشيروا إلى أن ذلك يمكن أن يتسبب في جعل الكلاب غير سعيدة وعدوانية.
ويلاحظ المركز كيفية تفاعل أصحاب الكلاب مع حيواناتهم الأليفة للتأكد من وجود أي مشكلة من عدمه.
ويُوظِف المركز الذي افتُتح في 2010 مدربين مهرة يتلقون دورات تدريبية متخصصة في مجال سلوكيات الحيوان وتدريب الكلاب.