اعتبر الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الإثنين أن تعزيز القدرات الدفاعية لبلاده من أهم مكاسب الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع مجموعة دول (5+1) حول برنامجها النووي.
وقال روحاني - في تصريحات بثتها وكالة الانباء الإيرانية “إرنا” إن المفاوضات النووية نجحت فی تغيير العقوبات العسكریة التی فرضت علی إيران تحت قرار الفصل السابع لمجلس الأمن الدولي وحولتها إلى حظر مؤقت يدوم لعدة سنوات، ولیس ضمن الفصل السابع؛ ما جعل باستطاعة إيران أن تشتري أی سلاح تريده بالتنسيق مع اللجنة المعنية بذلك.
وأشار إلى أن الغرب کان يسعي إلى تفكيك البرنامج النووي الإيراني ووقف تخصيب اليورانيوم مثلما حدث فی ليبيا، وبالتالي اتخذ الحظر ذریعة لتحقیق ذلك الهدف، وكان يريد ارغام الحكومة الإيرانية علی الامتثال لمطالبهم من خلال الحظر.
وقال: “نواصل اليوم النشاط النووي فی إیران والعمل مستمر فی منشآت ناتنز وآراك واصفهان وفردو، ولیس هذا فحسب بل أن العالم برمته اعترف بالبرنامج النووي الایراني والقرار 2231 دعا کافة دول العالم الى التعاون مع ايران”.
ونوه روحاني الى أن الاتفاق النووي أثر بشكل مباشر علی علاقات إيران مع العالم بنحو شجع بعض زعماء العالم الذين کانوا یرفضون زیارة إیران إلى المجئ ولقاء المسئولين الإيرانيين.