قالت شبكة "سكاى نيوز" الإخبارية إنه من المقرر أن تقوم السلطات فى العاصمة الروسية "موسكو" باستبدال منتجات "مايكروسوفت" بأنظمة محلية الصنع.

وتأتى تلك الخطوة بعد إصرار الرئيس الروسى "فلاديمير بوتين" على وقف الاعتماد على التكنولوجيا الأجنبية، مما يعني أن "مايكروسوفت" ستفقد عددا كبيرا من عملائها فى "موسكو".

وذكر موقع "إنجادجيت"، المختص بالأخبار التقنية، أن "موسكو" ستبدأ بحذف خدمة مايكروسوفت "Exchange"، عن طريق استبدال "Outlook" فى أكثر من 6 آلاف جهاز كمبيوتر بنظام البريد الإلكتروني التابع لشركة "Rostelecom"، مضيفا ان السلطات الروسية ترغب، فى نشر نظام البريد الإلكتروني الجديد في أكثر من 600 ألف جهاز كمبيوتر، ومن الممكن أن تلجأ فيما بعد إلى استبدال نظام "ويندوز" بآخر محلى.

وكان "بوتين" قد ألقى خطابا دعا فيه إلى عدم الاعتماد على الأنظمة والمنتجات التي تقدمها شركات التكنولوجيا الأجنبية، وجاءت تلك الخطوة استجابة لدعوته.

ويشار إلى أن حكومة "بوتين"، صدقت خلال السنوات الماضية على قوانين تفرض شروطا صارمة لضمان السيطرة على قطاع التكنولوجيا فى البلاد.