ذكرت شبكة “فوكس نيوز” الأمريكية، أن إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما وضعت ما يقرب من مليون دولار في حساب بنك إيراني بأوروبا خلال شهر يوليو الماضي، قبل أشهر من دفع 1.7 مليار دولار لإيران نقدًا.
وقالت مجلة “ويكلي ستاندارد”، إن إدارة أوباما حجبت بعض التفاصيل، وكان أوباما قال في أغسطس الماضي إن دفع 1.7 مليار دولار من أجل أن تطلق إيران سراح عدد من السجناء الأمريكيين، وكان لا بد من دفعها نقدًا، لأنه “ليس لدى أمريكا علاقات مصرفية مع إيران”.
كانت إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما أقرت بأنها دفعت 1.7 مليار دولار نقدًا لإيران في وقت سابق هذا العام، باستخدام عملات أخرى غير الدولار.