أرسلت أكثر من 100 ناشطة من 38 دولة، رسالة بريد إلكتروني إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، لحثه على تقديم مبادرة سلام لإنهاء النزاع بين الكوريتين قبل أن يغادر منصبه في نهاية عام 2016، حسبما قال منظمون أمس الثلاثاء.
وتدعو الرسالة، التي وقعت عليها الناشطة الأمريكية جلوريا ستاينم، والليبيرية ليما جبوي، الحائزة على جائزة نوبل للسلام عام 2011، بان كي مون إلى “اتخاذ خطوات نحو إبرام معاهدة سلام لإنهاء الحرب الكورية”.
وانتهى القتال في شبة الجزيرة الكورية بموجب اتفاقية الهدنة عام 1953، ولكن الصراع لم ينتهِ بشكل فعلي حتى الآن.
وقالت الموقعات على الرسالة لبان كي مون، الذي ولد في كوريا الجنوبية وشغل فيما مضى منصب وزير خارجيتها: “ندعوكم لقيادة عملية الإنهاء الرسمي لأطول حرب على الإطلاق قبل أن تترك منصبك في الأمم المتحدة”.